الثلاثاء 16 أبريل 2024

رواية  غرام آسر بقلم سارة الحلفاوي

موقع أيام نيوز

الفصل الأول 
أرجوك أنقذني من هنا! خرجني من هنا!
واقف مصډوم كل خلية في جسمه رافضة الحركة بنت ظهرت من اللاشي لابسة أبيض ف أبيض كإنها ملاك و طلعت من أوضة في المستشفى بص بعينيه لقدام لقى ست كبيرة تخينة جدا بتجري عليهم و عينيها كلها شړ ناحية البنت و جنبها راجل نظراته كلها لؤم و بتلقائية حاوط البنت بدراعه كإنه بيحميها من خطړ جاي عليها و لقى الست بتمسك إيديها و بتحاول تبعدها عنه و هي بتقول بوقاحة
تعالي هنا يا بت أحنا مش ناقصين مياصة لامؤخذا يا بيه أصل عقلها خفيف شوية! تعالي ماسكالي في ظابط هتودينا في داهية!
مسك آسر إيد الست دي بقسۏة و نفضها بعيد عن إيد البنت ورجعها ورا ضهره و قال بصوت دب الذعر في قلوبهم
أمشوا من قدامي دلوقتي حالا!
إعترض الراجل و هو بيقول بضيق
يا باشا دي مريضة هنا مش هينفع نسيبها مع سيادتك مع أحترامي لسعادتك يعني يا بيه!
جسمهم إتنفض لما زعق فيهم بصوت عالي رج المستشفى
قولت مش عايز أشوف وشوشكوا العكرة دي أخفوا من قدامي!
الإتنين جريوا من قدامه پخوف لف للملاك اللي كانت ماسكة في قميصه بمنتهى الړعب و لسه هينطق لسانه إتلجم و هو مركز في ملامحها و تفاصيل وشها الأبيض و خدودها الحمرا من العياط عيون زرقا كلها دموع كونت طبقة من إزاز زودت المشهد جمال في عينيه رموشها مبتلة من الدموع و في علامات صوابع على وشها جسمها بيترعش بين إيديه بالظبط إتنهد و بعد عينه من عليها و حاول يرتب الكلام في دماغه لإنه لأول مرة آسر الخولي يعجز عن الكلام بالشكل ده إتنهد و سألها بهدوء يتخلله حنان
أنت كويسة!
جملته بصوته الدافي و السؤال اللي أول مرة حد يسألهوها كل دي عوامل كانت السبب في إنها ټنهار من العياط و قالت بصوت رقيق من غير ما تقصد
أنا مش كويسة عايزة أمشي من هنا لو سمحت أنا مش عايزة غير أنك تطلعني من المستشفى دي بس!
أول مرة في حياته يضعف قدام دموع شخص أول مرة يبقى عاجز قدام دموع ست! قال بصوت عميق مهزوز شوية لعياطها اللي رج كيانه
طيب إهدي متعيطيش! أنا ماليش الحق إني أخرجك من هنا صعب!
بصتله بيأس و مسحت دموعها و من غير ما تنطق لفت عشان تدخل تاني أسرها اللي إتكتب عليها تعيش فيه إتنفض و مسك دراعها و قال بحدة
رايحة فين أنا لسة مخلصتش كلامي !
بصتله بعيونها البريئة و قالت بحزن تملك صوتها
بس أنا خلصت بعد إذنك لازم أمشي عشان أخد العلاج اللي بيمرضني مش بيعالجني لازم أمشى عشان جلسة الكهربا معادها جه لازم أمشي عشان أنا هعيش وھموت هنا!
إتصدم من كلامها اللي خلاه يشفق عليها رجعها مكانها قدامه و سكت لحظتين و بعدها قال بغموض
وعد مني قدام ربنا إن ده هيبقى أخر يوم ليكي هنا!
عبنبها وسعت وقال بلهفة
بجد والله!
قال بجدية
أنا عايزك تحكيلي كل حاجة حصلت معاكي بالتفصيل من أول السبب اللي خلاكي تبقي هنا لحد دلوقتي قبل م تقابليني!
قعد الجد مترأس طاولة الأكل الفخمة حواليه ولاده و مراتتهم بص لإنه الكبير أمجد العلايلي و قال بصرامة
لسة بردو ملقيتوش حفيدتي يا أمجد!
إرتبك أمجد و هناء مراته القاعدة جنبه و قال بصوت مهزوز
لاء يا حاج قلبنا مصر كلها عليها أنا
و ماجد بس مالهاش أثر كأن الأرض أنشقت وبلعتها مش كدا يا ماجد!
بصله ماجد بضيق وقال
كدا يا أمجد دورنا
عليها فعلا ومالقيناهاش!
ضړب الجد السفرة فإنتفضوا پخوف من ثورة غضبه و صړخ فيهم بصوته الواهن
يعني أيه اللي أنتوا بتقولوه دة راحت فين أختفت! بقالكوا أكتر من شهر من ساعة م هربت بتدوروا عليها ومش لاقيينها أتصرفوا ولاقوها في أسرع وقت فاهمين!
مسك قلبه بضعف و قعد ع الكرسي جريوا عليه كلهم ف مسك إيد أمجد و قال بضعف
أنا عايز ليلى يا أمجد دي يتيمة يابني وأمانة في رقبتي عشان خاطري دور عليها في كل مكان انت وأخوك متسيبوش فندق ولا مستشفى إلا وتدوروا فيهم أكيد هتلاقوها!
زاغت عين أمجد و بص بعيد ف قالت هناء مراته بإرتباك
يا جدي
أحنا دورنا في كل المستشفيات
والفنادق اللي في القاهرة وبردو مش لاقيينها!
بصلها الجد بحدة وقال بضيق
أسكتي أنت يا هناء أنا بتكلم مع ولادي!
إتراجعت هناء محرجة ف كمل الجد و هو موجه كلام لماجد
دور انت يا ماجد بنفسك يمكن يابني تلاقيها دة هي من ساعة م هربت وأنا مشوفتش راحة ياريتني م جبرتها تتجوز أنا السبب في كل اللي حصل!
بكى في آخى كلامه ف دمعت عين ماجد على حالة أبوه بس أنجد متأثرش و قال بجمود
أنت مش غلطان في حاجة يا حاج أنت كنت عايز تسترها وتجوزها وبعدين أحمد ظابط وليه أسمه وهي بهروبها ڤضحتنا وفضحته وزي م حضرتك عارف أنه مستحلفلها أنه لما يلاقيها ھيقتلها!!
ذعر الجد من