الأربعاء 24 أبريل 2024

رواية كاملة ورائعهبقلم ضحى كارم

موقع أيام نيوز

حاسب يا بني كنت ھټموټني مش عارف أن معاك بنت!
بصلي بخضة ووقف العربية مرة واحدة.
أنت مين وبتعملي أي ف عربيتي
اعتدلت وقعدت كويس ع الكرسي.
_ ممكن تكمل طريقك وأنت ساكت.
شغل العربية وبعدها قفلها وبصلي پغضب
أنت مچنونة! أنت مين وأي اللي جابك العربية بتاعتي
_ أنا من القرية اللي كنت فيها من ساعة أنا هربانة من أهلي. 
نزل من العربية وفتح الباب وسحبني. 
أنا مش ناقص مشاكل وهبل أنزلي ارجعي لأهلك وبلاش خنقة. 
_ طب أحنا بعدنا كتير. 
خلاص هوصلك وأمري لله. 
ركبت ف العربية من قدام وقلت ببرود
_ أنت عارف لو رجعنا القرية تاني مش هنطلع منها غير چثث.
وأنا مالي أنا هرجعك لأهلك ومليش دخل. 
ضحكت
_ هو أنت فاكر أن الهروب بالساهل كدا أنا بنت العمدة ف بلدنا وخبر هروبي تلاقيه انتشر ولا مش كدا وبس الناس هتقول أن ست منى بنت العمدة هربت مع البشمهندس يزيد. 
يعني أي... 
_ يعني التار ولا العاړ يا هريدي. 
اتحركنا بالعربية بعد شوية تفكير منه هو عارف أنه لو رجع مش هيطلع حي.
بعد شوية صمت قال
هو أنت هربانة من أهلك ليه أي المصېبة اللي عملتيها



_ كان عاوزين يجوزوني ڠصب وأنا مش لعبة ف أيديهم عشان يقرروا عني.
سكت وبعدها وقف كنا وصلنا القاهرة.
خلاص أنا كدا وصلتك لهنا ولا كأني شوفتك ولا شوفتيني تمام.
_ لا طبعا مش تمام أنا معرفش حاجة هنا أنا عمري مطلعت من بلدنا.
وأنا مال أمي أنا
_ ولا أنت بتزعق ليه.
هدى نفسه
كفاية مشاكل لحد كدا وأنزلي.
عيطت بصوت عالي زي الأطفال كان واقف ظابط مرور قرب علينا.
هو في أي بيحصل هنا
مثلت أني بعيط
_ يرضيك يا حضرت الظابط جوزي عايز يرميني ومش عايز يروحني معاه البيت أنا وابنه.
عيونه حمرت من الغيظ والڠضب شوية وهيعملني لحمة معصجة وقال
ابني!
_ أه ابنك اللي ف بطني. 
أي الغباء دا! هو ساب كل دا ومسك ف ابنك.
الظابط اتكلم
لما أنتوا مش أد الجواز بتبهدلوا بنات الناس معاكم ليه 
حضرتك أنا... 
صالح مراتك وارجع بيها يا ابني.
حاضر يا فندم. 
أنا ربنا نصرني والله يا عيال. 
دا بيت جدتي تمام هتعيشي معاها لحد ما تتنيلي تشوفيلك مكان تعيشي فيه طبعا مش هقدر أخدك شقتي لأني عايش لوحدي. 
_ نيلة على رأسك يا شيخ. 
العفو يا ست. 


دخلت لجدته والحمد لله زعقت ف وشي وطردتني. 
هم أسبوعين بس يا جدتي وبعدها هتشوفلها مكان تاني.
عشان خاطرك بس يا يزيد يا بني. 
بصتلي من فوق لتحت وقالت
تعالي ورايا. 
أخر حاجة شوفتها بسمة إنتصار ع وش يزيد ودا خلاني اتأكد أني هكون ف خبر كان. 
___________________________
عدى يومين وأنا حاسة بأني اتحررت خلاص السچن اللي كنت فيه اتهد وقلبي بقا طاير من غير قيود بالرغم من أني مطلعتش من هنا لكن كفاية بعدي عن المكان اللي كانوا ھيقتلوني فيه وأنا حية. 
يعني أي اتجوز واحد مبحبوش ومعرفش عنه غير أنه عمدة قرية تانية! 
أنا مش فدان أرض بيتساوموا عليه وبيدفعوا فيه فلوس مش عشان أنا بنت يبقى مليش حق أختار أو حتى اتكلم أقول رأيي. 
دفنوا شخصيتي تحت رجليهم من غير ميفكروا فيا ولو مرة.
سرحانة ف أي يا بنتي 
جامد لأول مرة أحس أني استحق الحنية وحد يطبطب عليا. 
_ هو حضرتك لطيفة كدا ليه أول مرة أشوف حد بيحب حد بدون مقابل أو سبب. 
مش عارفة حاسة أنك قريبة من قلبي أوي. 
بجد حبيتها جدا هي الست السكر دي أزاي يزيد حفيدها ها! 
الباب خبط فتحت لقيته ف وشي. 
بتمنى لو كنت غلط ف العنوان.
_ طب خلاص بقا يا عسل معندناش حد بالاسم دا.
كنت هقفل الباب فسمعت صوت جدته.
مين يا منى
_ دا دا...
أنا يزيد يا تيتا. 
دخل يزيد وهو بيبصلي ويضحك وأنا للحظة عيني اتعلقت بيه وحسيت برعشة خفيفة ف قلبي. 
ممكن أدخل يا طنط 
بصيت لتحت لقيت طفل صغير حلو أوي تقريبا شبه يزيد. 
هو يزيد حلو! 
هدخليني يا طنط ولا هتطرديني زي بابا
قعدت ع الأرض
_ الأطفال الحلوة زيك مينفعش تطرد. 
يعني بابا وحش 
أي الولد اللي هيركبني الغلط دا بقا. 
عرفت بعدها أنه ابن يزيد ومامته ماټت من سنتين تقريبا. 
هو حضرتك يا جدتي حبيتيها أوي كدا لو مكنتيش حبيتيها أغيرها عادي. 
_ غسالة أمك أنا!
يا ستي دي الغسالة أحسن منك والله. 
_ زيك كده يعني 
خلاص بقا يا ولاد روحي اعملي شاي يا منى. 
قعد مع جدته