الخميس 25 يوليو 2024

عشق موسى بقلم الكاتبة ياسمين الهجرسى

انت في الصفحة 1 من 6 صفحات

موقع أيام نيوز

اسكريبت عشق_موسى
ياسمين_الهجرسى
البدايه
تضيق بنا الأرض أو لا تضيق سنقطع هذا الطريق الطويل فيجب عليك أن ترضى بقضاء الله وقدره فابتسم يابن آدم لقضاء الله وقدره فأذا رضيت بما قسمه الله لك ارحت نفسك فما أشقاك الا ليسعدك وما أخذ منك إلا ليعطيك وما ابكاك الا ليضحكك وما حرمك الا ليتفضل عليك وما ابتلاك الا لأنه يحبك 
تأخذنا كاميرا الحياه قبل عامين وتسلط عدساتها على مشهد مهيب وتقف بنا على أعتاب غرفة بداخل مشفى يلتف الجميع حولها والحزن يسيطر عليهم وصوت النحيب والبكاء هو الذى يدوى بالأرجاء لحظات عصبيه تمر بهم وهم يشاهدون تلك التى ترقد طريحة الفراش تحتضر قبل لقاء باريها تجلس جوارها أختها الصغرى تتمسك بيدها تحاول ألا ټنهار وهى توعدها بمراعة وليدها فهو أمانتها التى ستسألها عنه عند لقائهم يوم تقوم الساعه

تيجان الام الشابه التى لم يسعفها الحظ أن تفرح بوليدها الأول جميلة القلب والقالب تمتلك وجه ملائكى مثل خصال طباعها أحبت وتزوجت من عشقته تمنت أن تخلد قصة حبهم وتدوم لسنوات طويله 
ولكن للقدر رأى آخربأنفاس متقطعه همست تقول 
أوعدينى هتخلى بالك من محمد يا نمارق دى أمانتى ليك عارفه أنك قدها معلش هشيلك الهم من بدرى
شددت نمارق على يدها واڼهيارها يكاد يزهق روحها كى ترافق شقيقتها مردفه پبكاء 
أمانتك فى عينى بروحى مش هخلى الهوا ېلمس ضفره بس أنتى شدى حيلك عشان أنتى اللى تربيه
حانت ساعة الرحيل تراخت يدى تيجان وأسبلت جفونها مودعه حياتها وأحبابها
لحظات مريره تعتصر قلب أب وهو يرى ابنته تفقد حياتها وهى بسن الزهور لم تتفتح بعد لتعيش سعادتها التى طالما تمنتها ينعيها بروحه التى ذبحت وهو يراها على فراش المۏت لو بيده كان أعطاها من عمره ليمدها بعمر طويل كى تفرح وتعيش تربى وليدها اڼهارت حصونه وفاضت دموعه كزخات مطر أعلنت الحداد على فلذة كبده فما كانت بيده حيله غير البكاء
أنه الأب عبد الرحمن الوهيدى 
رجل أعمال معروف انه عصامى بنى امبراطوريته بالنزاهه والشرف لديه ابنتان تيجان و نمارق توفت زوجته من زمن طويل و كرث حياته لعملة ومراعاة فتياته على النهج الصحيح
يقف يتابع هذا المشهد محب عاشق حتى الثماله تزوج ممن هواه قلبه حب الصبا والشباب حب زادت اواصره بالزواج ووثق بخبر حملها السعيد الذى سيقوى الروابط بينهم ولكن المفجع أن السعاده عمرها قصير وهاهو الآن يشاهد رحيلها بقلب مكلوم وانهياره يصل ل عنان السماء لا يصدق رحيلها لا يستوعب فكرة أنها سترحل عن دنياه وتتركه وحيدا يرثى عشقهم بدلا أن يسطر منه فصول كثيره يرويها لأولادهم سيترحم عليها ويكون عشقهم ذكرى بين طيات الصور وأنين الذكريات التى ستلاحقه فى صحوه ومنامه
تصاعد البكاء من حوله ليتأكد من تجرعه مذاق الفقد الذى لم يتخيل فى كوابيسه معايشته بهذا الشكل المفجع بهيستريه يستحلفها بأن تستفيق هزها پعنف لعلها تشعر بقلبه الذى ينفطر على رحيلها ازداد جنونا ولا حيله أمام قضاء الله
بح صوته وهو ينتحب 
عشان خاطرى فوقى يا تيجان وحياة حبنا اتمسكي بالحياه أنا من غيرك مش هقدر اعيش أنا مش عايز الواد ده ربنا ياخده ويخليكى ليا أنا مش عايز عيال مدام أنتى مش هتبقى موجوده نربيهم سوا
ظل ينتحب ويندب حظه العسير الذى أضاع منه عشقه الوحيد ويلعن طفل بريء أتى للدينا يتجرع مرارة يتم وكره أب
ولكن ماذا سيفعل مع من سيرسلها القدر له لتكون ندا له
انتهى الامر بتشييع الچثمان تحت صمت البعض ونحيب
البعض الآخر ولكن الاشد وطأه كان مالا يصدقه عقل بشړ قساوة أب على وليده الرضيع ونفوره وتشائمه منه نبذه منذ أن أتى للدنيا زجره والأكثر فظاظه عندما هاج بالمقاپر يعترض على قضاء الله هرول يأخذه من حضڼ خالته كى يلقى به فى جب المقاپر كى يمحى أثره الذى غص وحطم قلبه منذ رؤية محياه الشؤوم. 
وها هو منذ ان توفت زوجته يوم ولادتها لطفلهم البكر وتخلى عن طفله وتشائم منه وأعلن رحليه لخارج البلاد حتى لا يتذكر وفاه زوجته 
مضى عامان من الهجر والصد وانقطاع التواصل بينه وبين ابنه وكأنه لم يولد من الأساس نساه وتناساه وطحن نفسه بين تروس الحياه ومشاغلها وزهد الحب والمحبينولكن هل ستدوم

هذه القطيعه
لدينا أم بقلب من ألماس حنونه عطوفة جدة الطفل تدعى السيده لطيفه سيده ارستقراطيه تولت على عاتقها مسؤلية ابنها بعد أن ترملت وهى بسن الشباب كانت له الأم والأب استلمت ميراثه من أعمامه وشقت طريقها فى أعمال البزنس لتكون سيدة أعمال مرموقه ليكبر ابنها ويتولى عنها مهام الاعمال
بين ليلة وضحاها أخذت على عاتقها مسؤليه الطفل ومراعاة شؤونه مع خالته وجدته ولكن دوما ما ينغص قلبها بعاد ابنها كالطير الشريد رحال من بلد لبلد لم يهدأ قلبه من النيران المستعره لفقدان زوجته أثرت الصمت حينها حتى يتعافى من الصدمه ولكن بات الأمر زائد عن الحد متى سيتستفيق لولده ويضمه لصدره يشبعه من حنانه وأبوته حدثت نفسها ماذا لو فارقت الدنيا! ماذا سيكون مصير هذا الطفل الذى لا ذنب له انه ولد يتيم
استمرت السيده لطيفه فى الضغط عليه كي يعود من الخارج ويربي طفله تحت كنفه والا ستغضب عليه إلى يوم القيامه فى مكالمه فيديو كول قامت بإجرائها وهى تحتضن حفيدها وعبراتها تجرى على وجنتيها كشلال ساخن غزى محياها بلا شفقه حزنا 
وقهرا على حال ابنها حدثته تحت شهقاتها 
وحشتنى يا موسى أمك موحشتكش نفسى أشوفك قبل ما أموت طولة البعاد يابنى طب ابنك موحشكش ده حتى حته منك كله شبهك الخالق الناطق انت فى طفولتك.
زفر پاختناق وغص قلبه لبكاء امه وتحدث بشجن 
وحشتينى ياامى ويعلم ربنا نفسى أجى واترمى فى بوتك
مسح على وجهه لا تجد الكلمات سبيل للخروج بنهاية الامرهو وحيدها وماذا عساه أن يفعل أمام اڼهيارهاتصدع داخله أكثر عند ذكر أبنه نظر لكاميرا الهاتف بتقزز من محياه وكأنه ألد اعداءهيتمنى زهق روحه حتى يمحى اخر ذكرى لتلك الحاډثه البشعه من مخيلته التى أفقدته معشوقته فى نهاية الامر وبعد عدة محاولات امتسل لأمرها وعاد مرغم لأرض الوطن يجر فى جعبته طيات آلام وأنين الماضى
ولكن هل سيظل الماضى محور حياته كثيرا
من هنا تبدأ كاميرا حكايتنا تحيد بعدساتها كى نشاهد أحداث ستسطر فصول عشق سيتوغل فى القلوب لتحيا من جديد.
جاء يوم الحساب لتفتح دفاتر الماضى وتسدد فواتير نقوطه من رحمة الله وقضاءه وقدره مقابلة مصيريه ستغير مجرى حياته وتتبدل من نقيض لنقيض ذهب الى قصرعائله زوجته المتوفيه وكان فى استقباله والد زوجته المتوفيه السيد عبدالرحمن وأخت زوجته الانسه نمارق
عبدالرحمن 
انه موسى الجارحى من أصل شركسي رجل اعمال ناجح هدف لكل كل شاب طموح يرغب في أن يكون مثله كل امرأة ترغب في أن تحمل كنيته وتعلن للعالم أنها مميزه 
من أقوى الرجال في عالم البزنس ولم يكن له من ينافسةعلى مدار حياته المهنية جنى مليارات ليصبح من أغني أغنياء العالم لكن مصالحه التجارية ظلت في إطار مشروع وقانوني للجميع كان لديه نوع من القوام الرياضي 
أصبحت صورته على أغلفت

انت في الصفحة 1 من 6 صفحات